| 2 التعليقات ]

عليه تقوم الدنيا و لا تقعد
و هو أساس حياة ملئت أفخاخا و ذئابا 
ذئاب هي للحم شمامة و إليه متعطشة
و في هدم جدار الشرف محترفة
* ** *
لها الجلود اقشعرت و على الخوف عبرت
و إليها عقول أخرى تؤول فتفسد
ويصبح الخط الأحمر وهميا ممحيا بينهما
هما الإثنان فقط ، الذئب و الضحية الـتي 
من قبر النسيان أرادت أن تخرج فسلكت طريقا فاسدا
 * ** *
ذاك الطريق الذي هو إلى النار قائد لا محالا 
و قبل ذلك إلى لسان يتحدث عن الحسن و السيء فلا يتوانى
لسان في الفم محصور و حين يخرج في عمله يتفانى
فاستعدوا من فضلكم و كونوا للذئاب خير ند
و ليكن العقل ذخيرة لسلاح العزم اللا متناهي

2 التعليقات

م.محـسن يقول... @ 7 أغسطس، 2010 12:26 م

تدوينة جميلة أخي أيمن، القصيدة معبرة
و تحمل تعابير رائعة بين سطورها،
بارك الله فيكـ ، و بانتظار المزيد

miloud bougrine يقول... @ 12 فبراير، 2012 5:27 م

شكرا أخي تدوينة رائعة
مرحبا بك في الربح من الانترنت

إرسال تعليق